محور تحليل الواقع الفنى والثقافي والتراثى لاقليم الاسكندرية

تضم الاسكندرية العديد من المعالم الأثرية والسياحية والثقافية والدينية والتي
تميزها عن غيرها من المحافظات الاخرى حيث تعتبر هذه المعالم من اهم عوامل
الجذب والترفيه والسياحة للطلاب نظ ا ر لما تحويه هذه المعالم من ت ا رث حضاري
وفني، وكذلك مكتبة الاسكندرية وما تحويه من معلومات تمكن الطالب من اج ا رء
بحث علمى شامل وحصوله علي المعلومات المطلوبة، ومن ابرز هذه المعالم ما
يلي:
١- قلعة قايتباي.
بعد دخول الإسكندر الأكبر مصر وطرده للفرس منها، استقبله المصريون
بالترحاب نظ اً ر للقسوة التي كانوا يُعاملون بها تحت الاحتلال الفارسي،ولكي يؤكد
الإسكندر الأكبر أنه جاء إلى مصر صديقًا وحليفًا وليس غازيًا مستعم اً ر، اتجه لزيارة
معبد الإله آمون إله مصر الأعظم في ذلك الوقت، فذهب إلى المعبد في واحة سيوة،
وأجرى له الكهنة طقوس التبنى ليصبح الإسكندر الأكبر ابنًا للإله آمون، ولُقب فيما
بعد بابن آمون،وفي طريقه إلى المعبد مرّ بقرية للصيادين كانت تُسمى ” ا رقودة”،
فأعجب بالمكان وقرر أن يبني مدينة تحمل اسمه لتكون نقطة وصل بين مصر
واليونان وهي مدينة الإسكندرية، وعهد ببنائها إلى المهندس “دينوق ا رطيس”، والذي
شيدها على نمط المدن اليونانية، ونسقها بحيث تتعامد الشوارع الأفقية على الشوارع
ال أ رسية،وبعد عدة شهور ترك الإسكندر مصر متجهًا نحو الشرق ليكمل باقى
فتوحاته، ففتح بلاد فارس، لكن طموحاته لم تتوقف عند هذا الحد بل سار بجيشه
حتى وصل إلى الهند ووسط آسيا، وبينما كان الإسكندر هناك فاجأه المرض الذي لم
يدم طويلاً حيث داهمه الموت بعد عشرة أيام وهو لم يتجاوز الإثنين والثلاثين من
عمره.
وتقع قلعة قايتباي في منطقة بحري بأقصى غرب الإسكندرية، وشيدت في
الموقع القديم لفنار الإسكندرية والذي تهدم سنة ٧٠٢ ه أثر الزل ا زل المدمر الذي
حدث في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون،وقد بدأ السلطان الأشرف أبو
النصر قايتباي بناء هذه القلعة في سنة ٨٨٢ ه وانتهى من بنائها سنة ٨٨٤ ه، وكان
سبب اهتمامه بالأسكندرية كثرة التهديدات المباشرة لمصر من قبل الدولة العثمانية
والتي هددت المنطقة العربية بأسرها.
٢- مسرح سيد درويش أو دار الأوب ا ر بالإسكندرية.
تضم الإسكندرية الكثير من دور السينما المنتشرة في مختلف أحيائها مثل
سينما ريالتو، ريو، أمير، مترو، رينسانس، ف، ا رديو، ست ا رند، وسينما سان
ستيفانو، بالإضافة لذلك توجد العديد من المسارح مثل مسرح سيد درويش أو دار
أوب ا ر الإسكندرية الذي يُعد مسرح الاحتفالات الرئيسي ال رسمي بالمدينة، مسرح
السلام، مسرح الليسيه، مس رح لونا بارك، ومسرح بيرم التونسي.
وتضم الإسكندرية كذلك العديد من النوادي الرياضية والأماكن الترفيهية مثل
النادي الأولمبي، نادي سبورتنج، نادي سموحة، نادي الإتحاد السكندري، نادي
الصيد، نادي الت ا رم، نادي لاجون، نادي أكاسيا، بالإضافة إلى العديد من النوادي
الاجتماعية المحصورة بقطاعات وظيفية معينة والتي توجد بأغلبها على كورنيش
الإسكندرية مجاورة لبعضها مثل نادي الأطباء، نادي المهندسين، نادي المعلمين،
نادي القضاة، نادي المحامين، ونادي نقابة التجاريين، تضم الإسكندرية كذلك العديد
من الأماكن الترفيهية والم ا ركز التجارية والمولات مثل سان ستيفانو ج ا رند بلا ا ز، جرين
بلا ا ز، الوطنية مول، زه ا رن مول، كارفور، سيتي سنتر، وديب مول،وتضم المدينة
أيضًا الملاهي مثل فاتنزيا لاند، ملاهي السندباد، كريزى ووتر، قرية الاسد، دريم
اليكس، وملاهي ك ا رمنتس.
٣- المسرح الروماني
يقع المسرح الروماني في منطقة كوم الدكة وسط المدينة، هو أحد آثار
العصر الروماني وقد تمت إقامته في بداية القرن ال ا ربع الميلادي، وهو المسرح
الروماني الوحيد في مصر اكتشف هذا الموقع بالصدفة أثناء إ ا زلة الت ا رب للبحث عن
مقبرة الإسكندر الأكبر بواسطة البعثة البولندية عام ١٩٦٠ ، أطلق عليه الأثريون اسم
المسرح الروماني عند اكتشاف الدرجات الرخامية، ولكن ثار جدل كبير حول وظيفة
هذا المبنى الأثري،وقد استغرق التنقيب عنه حوالي ٣٠ سنة، وتم اكتشاف بعض
قاعات للد ا رسة بجوار هذا المدرج في شهر فب ا رير من عام ٢٠٠٤ ، وهذا سوف يغير
الاتجاه القائل بأن المدرج الروماني هو مسرح؛ فهذا المدرج من الممكن أنه كان
يُستخدم كقاعة محاض ا رت كبيرة للطلاب، وفي الاحتفالات استخدم كمسرح.
٤- مكتبة الإسكندرية
تُعد مكتبة الاسكندرية من أحدث وأبرز الصروح الثقافية في مصر والعالم،
أنشئت لكي تعيد أمجاد مكتبة الإسكندرية القديمة التي كانت منارة للعالم كله منذ
نحو ألفي سنة، تقع المكتبة على ساحل البحر المتوسط في منطقة الشاطبي، وتضم
أكثر من ٨ ملايين كتاب،والمكتبة الحالية هي إعادة إحياء للمكتبة القديمة والتي
كانت أكبر مكتبات عصرها، ويعتقد أنّ بطليموس الثاني هو من أمر بتأسيسها في
أوائل القرن الثالث قبل الميلاد، وأنّ عدد الكتب التي احتوتها قد بلغ ٧٠٠,٠٠٠مجلّد
٥- متحف الإسكندرية القومي
هو أحد متاحف الإسكندرية، يقع في شارع فؤاد بوسط المدينة، ويضم مايزيد
عن ١٨٠٠ قطعة أثرية تمثل جميع العصور التي مرت بها المدينة من العصر
الروماني وحتى العصر الحديث، المتحف هو عبارة عن قصر سابق لأحد تجار
الأخشاب الأثرياء في المدينة، قام بإنشائه على ط ا رز المعمار الإيطالي، وبيع في
العام ١٩٥٤ للقنصلية الأمريكية، واشت ا ره المجلس الأعلى للآثار المصري بمبلغ ١٢
مليون جنيه مصري، الذي حوله بدوره إلى متحف قومي للمدينة.
٦- المتحف اليوناني الروماني
أحد متاحف الآثار بالمدينة الإسكندرية، افتتحه الخديوي عباس حلمي الثاني
في ١٧ أكتوبر ١٨٩٢ ، يعرض المتحف تشكيلة واسعة من الآثار التي عثر عليها
في الإسكندرية وماحولها، وهي في معظمها آثار من العصر البطلمي والعصر
الروماني اللاحق له، وتحديدًا منذ نشأة الإسكندرية من القرن الثالث قبل الميلاد إلي
القرن الثالث بعد الميلاد.
٧- متحف المجوه ا رت الملكية
هو متحف يعرض مجوه ا رت الأسر المالكة التي حكمت مصر. شُيّد القصر
عام ١٩١٩ في منطقة زيزينيا، تبلغ مساحته حوالي ٤١٨٥ مت اً ر مربعا، وكان ملكًا
للأميرة فاطمة الزه ا رء إحدي أمي ا رت الأسرة المالكة، وقد صمم طبقًا لط ا رز المباني
الأوروبية في القرن التاسع عشر. تحوّل القصر إلى متحف للمجوه ا رت الملكية عام
١٩٨٦ ، وهو يضم مجموعة كبيرة من المجوه ا رت والتحف الذهبية التابعة للأسرة
العلوية المالكة العائدة للعام ١٨٠٥ ، ومنها تحف نادرة بدءا من عهد محمد علي باشا
حتى فاروق الأول.
٨- المساجد والكنائس
تتميز الإسكندرية باحتضانها للعديد من المنشآت الدينية الإسلامية والمسيحية
ومئات المساجد الكبيرة، ولعل أشهر تلك المساجد هي التي تتركز في حي الجمرك،
حيث يبلغ عدد المساجد فيه حوالي ٨٠ مسجدًا، وفيما يلي أهم المنشات الدينية
الموجودة بالمدينة:
اولا: المساجد
• مسجد المرسي أبو العباس. • مسجد المرسي أبو العباس.
• مسجد القائد إب ا رهيم. • مسجد الإمام البوصيري.
• مسجد ياقوت العرش. • مسجد سيدي جابر الأنصاري.
• مسجد سيدي جابر الشيخ. • مسجد حاتم.
• مسجد سيدي بشر. • مسجد المواساة.
• مسجد النبي دانيال. • مسجد العطارين.
ثانيا: الكنائس
• الكنيسة الإنجيلية الأرثوذكسية اليونانية بوسط المدينة. • كنيسة المرقسية الكبرى.
• كنيسة السيدة العذ ا رء. • كنيسة البشارة.
• كنيسة سانت انطوني. • كنيسة الملائكة ميخائيل وجب ا رئيل.
• الكنيسة الإنجيلية الأرثوذكسية اليونانية. • كنيسة سانت كاترين.
• كاتد ا رئية سان مارك
٩- عمود السواري
يُعتبر عمود السواري من أشهر المعالم الأثرية في الإسكندرية، أقيم فوق تل
باب سدرة بين منطقة مدافن المسلمين الحالية والمعروفة باسم “مدافن العمود” وبين
هضبة كوم الشقافة الأثرية، ويصل طوله إلى حوالي ٢٧ مت اً ر. أقيم العمود تخليدًا
للإمب ا رطور دقلديانوس في القرن الثالث الميلادي، وهو آخر الآثار الباقية من معبد
الس ا ربيوم الذي أقامه الإمب ا رطور بوستوموس ويعتبر أعلى نصب تذكاري في العالم،
وقيل أن هذا العم ود أهدي للمسيحية بعد انتصارها في الإسكندرية.جسم العمود عبارة
عن قطعة واحدة، ويبلغ الارتفاع الكلي له بما فيه القاعدة حوالي ٢٦.٨٥ مت اً ر، وفي
الجانب الغربي من العمود قاعدتان يمكن الوصول إليهما بسلم تحت الأرض كما
يوجد تمثالان مشابهان لأبي الهول مصنوعان من الغ ا رنيت الوردي يرجع تاريخهما
إلى عصر بطليموس السادس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *